الآية رقم (153) - يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَاء فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُواْ أَرِنَا اللّهِ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُواْ الْعِجْلَ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَن ذَلِكَ وَآتَيْنَا مُوسَى سُلْطَانًا مُّبِينًا

يَسْئَلُكَ أَهْلُ الْكِتابِ: أي اليهود إنزال كتاب جملة واحدة من السماء، كما أنزل على موسى تعنتا.

فَقَدْ سَأَلُوا: أي آباؤهم.

جَهْرَةً: أي رؤية جهرة عيانا.

الصَّاعِقَةُ: النار النازلة من السماء التي أدت بهم إلى الموت عقابًا على التعنت في السؤال والظلم.

الْبَيِّناتُ: المعجزات الدّالة على وحدانية الله، والدلائل الواضحة على نبوّة موسى كفلق البحر واليد البيضاء والعصا.

فَعَفَوْنا عَنْ ذلِكَ: ولم نستأصلهم.

وَآتَيْنا مُوسى سُلْطاناً مُبِيناً: تسلّطًا بيّناً ظاهرًا عليهم، حيث أمرهم بقتل أنفسهم توبة، فأطاعوه.