الآية رقم (94) - يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَتَبَيَّنُواْ وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلاَمَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِندَ اللّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُواْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا

ضَرَبْتُمْ في الأرض: سافرتم للتجارة، وفي سبيل الله: سافرتم للجهاد فِي سَبِيلِ اللَّهِ أي لجهاد الأعداء.

فَتَبَيَّنُوا: وفي قراءة: فتثبّتوا، والمراد تحققوا من الأمر ولا تتسرعوا في الحكم.

السَّلامَ: أي التّحية، أو الاستسلام والانقياد بقوله كلمة الشهادة التي هي أمارة على الإسلام.

عَرَضَ الْحَياةِ الدُّنْيا: أي متاعها الفاني من الغنيمة.

مَغانِمُ كَثِيرَةٌ: أي أرزاق ونعم كثيرة تغنيكم عن قتل شخص لماله.

كَذلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ: تعصم دماؤكم وأموالكم بمجرد النطق بالشهادة.

فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ: بالاشتهار بالإيمان والاستقامة.

فَتَبَيَّنُوا: أن تقتلوا مؤمنًا، وافعلوا بالداخل في الإسلام كما فعل بكم.

إِنَّ اللَّهَ كانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيراً: فيجازيكم به