الآية رقم (57) - يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ

يا أَيُّهَا النَّاسُ: أي أهل مكة وغيرهم.

مَوْعِظَةٌ أو عظة: هي الوصية بالحق والخير واجتناب الشر والباطل، بأسلوب جمع بين الترغيب والترهيب.

وَشِفاءٌ لِما فِي الصُّدُورِ: ودواء من العقائد الفاسدة والشكوك.

وَهُدىً: بيان الحق من الضلال، والبيان في العقيدة بالبرهان، وفي التشريع العملي ببيان المصالح.

وَرَحْمَةٌ: رقة تقتضي الإحسان والعطف.