الآية رقم (99) - وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

فَأَخْرَجْنا بِهِ: بالماء

خَضِراً: أي نباتا أخضر

نُخْرِجُ مِنْهُ: من الخضر

حَبًّا مُتَراكِباً: يركب بعضه بعضا كسنابل الحنطة ونحوها

مِنْ طَلْعِها: الطلع: أول ما يبدوا ويظهر من زهر النخلة قبل أن ينشق عنه غلافه

قِنْوانٌ: عراجين، جمع قنو، وهو عذق الثمر، وهو من النخيل كالعنقود من العنب، والسنبلة من القمح

دانِيَةٌ: قريب بعضه من بعض، وقريب التناول

جَنَّاتٍ: بساتين

مُشْتَبِهاً وَغَيْرَ مُتَشابِهٍ: أي متشابهاً في بعض الصفات كالورق، وغير متشابه في بعض آخر كالثمر، أي متشابه الورق والثمر وغير متشابه.

وَيَنْعِهِ: نضجه، أي حين يينع ويبدو نضجه واكتماله، والمراد: انظروا أيها المخاطبون نظر اعتبار إلى ثمره إذا أثمر (أول ما يبدو) كيف هو، وإلى نضجه إذا أدرك كيف يصبح

إِنَّ فِي ذلِكُمْ لَآياتٍ: دلالات على قدرته تعالى على البعث وغيره

لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ: خصوا بالذكر لأنهم المنتفعون بها في الإيمان، بخلاف الكافرين.