الآية رقم (49) - وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلاَ تَفْتِنِّي أَلاَ فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُواْ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ

ائْذَنْ لِي: في التخلف والقعود

وَلا تَفْتِنِّي: ولا توقعني في الفتنة وهي الإثم بأن لا تأذن لي، فإني إن تخلفت بغير إذنك أثمت. وقيل: ولا تلقني في الهلكة، فإني إذا خرجت معك، هلك مالي وعيالي.

أَلا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا: أي إن الفتنة هي التي وقعوا فيها وهي فتنة التخلف

لَمُحِيطَةٌ بِالْكافِرِينَ: يعني أنها تحيط بهم يوم القيامة، أو هي محيطة بهم لأن أسباب الإحاطة معهم، فكأنهم في وسطها، والمعنى: لا محيص ولا مهرب لهم عنها