الآية رقم (98) - وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَآئِرَةُ السَّوْءِ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

مَغْرَماً: غرامة وخسرانا لازما لأنه لا يرجو ثوابه، بل ينفقه خوفا، وهم أسد وغطفان.

وَيَتَرَبَّصُ: ينتظر بِكُمُ.

الدَّوائِرَ: دوائر الزمان ذات الضرر والسوء أن تنقلب عليكم فيتخلص من الإنفاق عَلَيْهِمْ دائِرَةُ السَّوْءِ اعتراض بالدعاء عليهم بنحو ما يتربصونه، أو الإخبار عن وقوع ما يتربصون عليهم، أي يدور العذاب والهلاك عليهم، لا عليكم.

والسوء: اسم لما يسوء ويضر.

وَاللَّهُ سَمِيعٌ: لأقوال الناس ولما يقولون عند الإنفاق.

عَلِيمٌ: بأفعالهم وبما يضمرون.