الآية رقم (75) - وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا

وَما لَكُمْ لا تُقاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ: أي لا مانع لكم من القتال.

وَالْمُسْتَضْعَفِينَ: أي في تخليص المستضعفين.

وَالْوِلْدانِ: الذين حبسهم الكفار عن الهجرة وآذوهم، قال ابن عباس رضي الله عنهما: كنت أنا وأمي منهم.

الْقَرْيَةِ: مكة.

الظَّالِمِ أَهْلُها: بالكفر.

وَاجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا: من عندك من يتولى أمورنا.

نَصِيراً: يمنعنا منهم. وقد استجاب دعاءهم، فيسّر لبعضهم الخروج، وبقي بعضهم إلى أن فتحت مكة،وولّى صلّى الله عليه وسلّم عتاب بن أسيد، فأنصف مظلومهم من ظالمهم.