الآية رقم (47) - وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ

وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه: قرئ (وليحكم) بالنصب على أنَّ اللام لام كي، أي: وآتيناه الإنجيل [ فيه هدى ونور ] ليحكم أهل ملته به في زمانهم .

وقرئ: (وليحكم) بالجزم؛ اللام لام الأمر، أي: ليؤمنوا بجميع ما فيه، وليقيموا ما أمروا به فيه، ومما فيه البشارة ببعثة محمد [صلى الله عليه وسلم] والأمر باتباعه وتصديقه إذا وجد ، كما قال تعالى: (قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليكم من ربكم) الآية [ المائدة : 68 ] وقال تعالى: (الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبًا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون) [الأعراف : 157 ] ; ولهذا قال هاهنا : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) أي: الخارجون عن طاعة ربهم ، المائلون إلى الباطل ، التاركون للحق .

وقد تقدم أن هذه الآية نزلت في النصارى وهو ظاهر السياق .