الآية رقم (179) - وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ

وَلَقَدْ ذَرَأْنا: خلقنا وأوجدنا الْجِنِّ مخلوقات خفية لا تدرك بالحواس

لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ: بِها أي لا يفهمون بها الحق، والقلب هنا هو الذي يسمونه أحيانا (الضمير) ويراد به هنا العقل أو الوجدان أي محل الحكم على الأشياء المدركة، وسبب هذا الاستعمال أن آثار الأحداث من خوف أو سرور تنعكس عليه، فيحدث الانقباض أو الانشراح. وكثيرا ما يستعمل في القرآن بمعنى دقة الفهم والتعمق في العلم.

وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِها: دلائل قدرة الله، بصر عظة واعتبار

وَلَهُمْ آذانٌ لا يَسْمَعُونَ: بِها الآيات والمواعظ سماع تدبر واتعاظ

أُولئِكَ كَالْأَنْعامِ: في عدم الفهم والبصر والاعتبار

بَلْ هُمْ أَضَلُّ: من الأنعام لأنها تحرص على ما ينفعها، وتهرب مما يضرها، وهؤلاء يقدمون على النار معاندة

الْغافِلُونَ: الكاملون في الغفلة