الآية رقم (52) - وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

وَلَقَدْ جِئْناهُمْ: أي أهل مكة، وغيرهم مثلهم.

بِكِتابٍ: هو القرآن الكريم.

فَصَّلْناهُ: بيّناه أتم بيان بالأخبار والوعد والوعيد.

عَلى عِلْمٍ: أي عالمين بما فصل فيه.