الآية رقم (43) - وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَـئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ

فِيها حُكْمُ اللَّهِ: بالرجم، والمراد من قوله:

وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ: استفهام تعجيب أي لم يقصدوا بذلك معرفة الحق، بل ما هو أهون عليهم

ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ: يعرضون عن حكمك بالرجم الموافق لكتابهم مِنْ بَعْدِ ذلِكَ التحكيم