الآية رقم (31) - وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ واحدها اسم، وهو في اللغة: ما به يعلم الشيء، والمراد به: أسماء المسميات، فحذف المضاف إليه، لكونه

معلوماً مدلولًا عليه، بذكر الأسماء، لأن الاسم لا بد له من مسمى.

ثُمَّ عَرَضَهُمْ1ك أي عرض المسميات، وفيه تغليب العقلاء.

أَنْبِئُونِي: أخبروني، وقد يستعمل الإنباء في الإخبار بما فيه فائدة عظيمة، وهو المراد هنا.

أَنْبِئُونِي: أريد به التعجيز والتبكيت.

فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ: فيه مجاز بالحذف، والتقدير: فأنبأهم بها، فلما أنبأهم.

ثُمَّ عَرَضَهُمْ: من باب التغليب للعقلاء على غير العقلاء.