الآية رقم (49) - وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِىءُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

أَنِّي أَخْلُقُ: أصور

والخلق: التصوير والتكوين على مقدار معين، لا الإنشاء والاختراع

كَهَيْئَةِ: مثل صورة الطير

الْأَكْمَهَ: من ولد أعمى

الْأَبْرَصَ: الذي به برص أي بياض في الجلد

بِإِذْنِ اللَّهِ: بإرادته