الآية رقم (197) - وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَكُمْ وَلآ أَنفُسَهُمْ يَنْصُرُونَ

والذين تدعون من دونه: إلى آخر الآية ، مؤكد لما تقدم، إلا أنه بصيغة الخطاب، وذلك بصيغة الغيبة

وقال السدي: المراد بهذا المشركون وروي عن مجاهد نحوه.

والأول أولى، وهو اختيار ابن جرير، وقاله قتادة .