الآية رقم (57) - وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَّهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِـلاًّ ظَلِيلاً

مُطَهَّرَةٌ: من العيوب والأدناس الحسية كالحيض والمعنوية.

خالِدِينَ: دائمين.

ظِلًّا ظَلِيلًا: ظلّاً وارفاً دائماً لا تنسخه شمس ولا يصحبه حرّ ولا برد، وهو ظلّ الجنّة.

وهذه صيغة مبالغة وتأكيد، مثل قولهم: ليل أليل. وقد يعبر بالظل عن العزة والنعمة والرفاهية، فيقال: «السلطان ظل الله في أرضه» .