الآية رقم (75) - وَالَّذِينَ آمَنُواْ مِن بَعْدُ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ مَعَكُمْ فَأُوْلَـئِكَ مِنكُمْ وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

وَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْ بَعْدُ: بعد السابقين إلى الإيمان والهجرة

فَأُولئِكَ مِنْكُمْ: أيها المهاجرون والأنصار

وَأُولُوا الْأَرْحامِ: ذو القرابات

بَعْضُهُمْ أَوْلى بِبَعْضٍ: في الإرث من التوارث بسبب الإيمان والهجرة المذكورة في الآية السابقة

فِي كِتابِ اللَّهِ: اللوح المحفوظ

إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ: ومنه حكمة الميراث وتدرجها من التوارث بالهجرة إلى التوارث بالرحم، إلى التوارث بشدة القرابة في سورة النساء.