الآية رقم (148) - وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَدًا لَّهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ

وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسى مِنْ بَعْدِهِ: أي بعد ذهابه إلى جبل الطور للمناجاة

مِنْ حُلِيِّهِمْ: حلي القبط الذي كانوا استعاروه منهم لعرس فبقي عندهم، والحلي: ما يتخذ للحلية من ذهب أو فضة

عِجْلًا: صنع لهم السامري عجلاً من الحلي بعد إذابته، والعجل: ولد البقرة كالمهر لولد الفرس، والحوار لولد الناقة

جَسَداً: جسماً

لَهُ خُوارٌ: صوت يسمع، بوضع التراب الذي أخذه من حافر فرس جبريل في فمه.

والخوار: صوت البقر كالرّغاء لصوت الإبل

اتَّخَذُوهُ: إلهًا

وَكانُوا ظالِمِينَ: باتخاذه.