الآية رقم (34) - وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ

اسْجُدُوا: السجود في اللغة: الخضوع والانحناء لمن يسجد له

وفي الشرع: وضع الجبهة على الأرض. والسجود لله تعالى على سبيل العبادة، ولغيره على وجه التكريم والتحية، كما سجدت

الملائكة لآدم، وأبو يوسف وإخوته له، فكان تحية للملوك قديماً، ويجوز أن تختلف الأحوال والأوقات فيه.

إِبْلِيسَ: الشيطان أبو الجن، كان بين الملائكة.

قال تعالى: (كانَ مِنَ الْجِنِّ، فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ) [الكهف 18/ 50] .

أَبى: امتنع من السجود.

وَاسْتَكْبَرَ: تكبر عنه، وقال:(أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ) [الأعراف 7/ 12] .

وَكانَ مِنَ الْكافِرِينَ: في علم الله، من جنس كفرة الجن وشياطينهم، فلذلك أبى واستكبر.