الآية رقم (61) - وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ

بَقْلِها البقل: كل ما اخضرت به الأرض من البقول والخضروات.

القثاء: هو الخيار المعروف.

الفوم: الثوم، بدليل قراءة ابن مسعود رضي الله عنه: «وثومها» ، ولاقتران البصل بعده.

أَدْنى: أقل مرتبة، إما من الدّنو: وهو القرب، أو من الدّون، كما تقول: هذا دون ذاك، أي أقل مقداراً.

مِصْراً: بلدًا من البلدان الزراعية.

ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ: جعلت ووضعت عليهم.

الذِّلَّةُ: الذّل والهوان.

الْمَسْكَنَةُ: الفقر والحاجة.

وَباؤُ بِغَضَبٍ: رجعوا متلبسين به.

ذلِكَ: أي الضرب والغضب.

بِأَنَّهُمْ: بسبب أنهم فالباء سببية.

وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ: كزكريا ويحيى عليهما السلام.

بِغَيْرِ الْحَقِّ: أي ظلماً.

يَعْتَدُونَ: يتجاوزون الحدّ في المعاصي. وكرر ذلِكَ للتأكيد، وقصد بالتكرار التعليل، وهو ردّ إلى علة الجزاء وتأكيد للإشارة إليه، والباء

في بِما باء السبب، أي بعصيانهم

العصيان: خلاف الطاعة، والاعتداء: تجاوز الحدّ في كل شيء.