الآية رقم (60) - وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ

وَأَعِدُّوا: الإعداد: التهيئة للمستقبل.

لَهُمْ: لقتالهم.

مِنْ قُوَّةٍ: قال صلّى الله عليه وآله وسلم ثلاثا فيما رواه مسلم: «ألا إن القوة: الرمي»وهي الآن: كل ما يتقوى به في الحرب.

وَمِنْ رِباطِ الْخَيْلِ: رباط الخيل: اسم للخيل التي تربط في سبيل الله، فالمراد من رباط الخيل: حبسها واقتناؤها في سبيل الله وإعدادها للجهاد باعتبار أنها كانت في الماضي أداة الحرب المهمة.

تُرْهِبُونَ بِهِ: تخوفون من الإرهاب والترهيب: وهو الإيقاع في الرهبة: وهي الخوف المقترن بالاضطراب.

عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ: هم في الماضي كفار مكة، والآن: كل من يعادي الإسلام ويتآمر عليه وعلى المسلمين.

وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ: أي غيرهم وهم المنافقون أو اليهود.

يُوَفَّ إِلَيْكُمْ: جزاؤه إليكم.

وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ: لا تنقصون منه شيئاً