الآية رقم (79) - مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا

وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً : وأما أنت يا محمد فرسول من عندنا أرسلناك للناس، تبلغهم شرائع الله، وما يحبه ويرضاه، وما يكرهه ويأباه

وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا: على أنَّه أرسلك، وهو شهيد أيضًا بينك وبينهم، وعالم بما تبلغهم إياه، وبما يردون عليك من الحق كفراً وعنادًا، وما عليك إلا البلاغ، والخير والشّر من عند الله خلقا وإيجادا، والشّر من العبد كسبًا واختيارًا