الآية رقم (42) - لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا وَسَفَرًا قَاصِدًا لاَّتَّبَعُوكَ وَلَـكِن بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ الشُّقَّةُ وَسَيَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَوِ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنفُسَهُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ

لَوْ كانَ: ما دعوتهم إليه من الخروج للجهاد

عَرَضاً: متاعًا من الدنيا قريبا سهل المأخذ، أو ما يعرض من منافع الدنيا، ويكون غنيمة قريبة

سَفَراً قاصِداً: أي سهلا لا عناء فيه ولا مشقة، أي وسطا معتدلا

لَاتَّبَعُوكَ: طلباً للغنيمة

الشُّقَّةُ: المسافة البعيدة التي تحتاج لعناء ومشقة

وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ: إذا رجعتم إليهم

لَوِ اسْتَطَعْنا: الخروج

يُهْلِكُونَ أَنْفُسَهُمْ: بالحلف الكاذب