الآية رقم (128) - لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ

مِنْ أَنْفُسِكُمْ: أي منكم ومن جنسكم، وهو محمد صلى الله عليه وسلّم.

عَزِيزٌ: شديد أو شاق ما.

عَنِتُّمْ: أي عنتكم أي مشقتكم ولقاؤكم المكروه.

حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ أن تهتدوا والحرص: شدة الرغبة في الحصول على الشيء.

رَؤُفٌ: شفوق، والرأفة أخص من الرحمة، وتكون مع الضعف والشفقة والرقة رَحِيمٌ يريد لكم الخير، والرحمة عامة شاملة حال الضعف وغيره.