الآية رقم (89) - لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَـكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

بِاللَّغْوِ فِي أَيْمانِكُمْ: اللغو الكائن في اليمين: وهو ما يسبق إليه اللسان من غير قصد الحلف، كقول الإنسان: لا والله، وبلى والله.

عَقَّدْتُمُ الْأَيْمانَ: أي قصدتم اليمين أو حلفتم عن قصد، وتعقيد اليمين: المبالغة في توكيدها.

فَكَفَّارَتُهُ: الكفارة من الكفر وهو السّتر والتّغطية، ثم صارت في الاصطلاح الشرعي اسما لما يزيل أثر اليمين من الذّنب والمؤاخذة عليه حال الحنث فيه.

إِطْعامُ عَشَرَةِ مَساكِينَ: لكل مسكين مدّ (675 غم) .

مِنْ أَوْسَطِ: الوسط في الطعام والغالب في أقوات الناس، لا الأعلى ولا الأدنى.

أَوْ كِسْوَتُهُمْ: أي ما يسمى كسوة عرفا وعادة كقميص وعمامة ورداء وإزار، ولا يكفي في مذهب الشافعي دفع الكفارة إلى مسكين واحد بل لا بدّ من التّعدّد: ثلاثة فأكثر.

أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ: عتق رقبة، ويشترط كونها عند الجمهور غير الحنفية مؤمنة كما في كفارة القتل والظهار، حملا للمطلق على المقيد. وهذه كفارة يمين الموسر.

فَمَنْ لَمْ يَجِدْ: واحدًا من خصال الكفارة المذكورة بأن كان معسرا معدما.

فَصِيامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ: كفارته، وظاهره أنه لا يشترط التتابع، وهو مذهب المالكية والشافعية، واشترط الحنفية والحنابلة التتابع لقراءة ابن مسعود «متتابعات» .

وَاحْفَظُوا أَيْمانَكُمْ: أن تنكثوها ما لم تكن على فعل بر أو إصلاح بين الناس، كما تقدّم في سورة البقرة.

كَذلِكَ: أي مثل ما بيّن لكم ما ذكر.

يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آياتِهِ: أحكام شريعته.

لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ: أي لتشكروه على ذلك.