الآية رقم (216) - كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ

كُتِبَ: فرض

الْقِتالُ: للكفار

كُرْهٌ: مكروه وَعَسى هنا للإشفاق لا للترجي، وهي هنا تامة لا تحتاج إلى خبر

وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ: أي مكروه، وضع المصدر موضع اسم المفعول للمبالغة.

وهناك ما يسمى في علم البديع بالمقابلة بين جملتي: وَعَسى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وقوله وَعَسى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً.

وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ: فيه ما يسمى طباق السلب.