الآية رقم (8) - كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ

كَيْفَ: يكون لهم عهد، تكرار لاستبعاد ثبات المشركين على العهد، وحذف الفعل لكونه معلوما.

وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ: يظفروا بكم ويغلبوكم.

لا يَرْقُبُوا: لا يراعوا، ومنه: فلان لا يرقب الله في أموره، أي لا ينظر إلى عقابه.

إِلًّا: الإل: الحلف، وقيل: القرابة، واشتقاق الإلّ بمعنى الحلف لأنهم كانوا إذا تحالفوا، رفعوا به أصواتهم وشهروه، من الإل: وهو الجؤار.وسميت به القرابة لأن القرابة عقدت بين الرجلين ما لا يعقده الميثاق.

وَلا ذِمَّةً: الذمة والذمام:العهد، الذي يلزم من ضيّعه الذمّ.

فاسِقُونَ: المراد به هنا ناقضون للعهد والميثاق، متجاوزون ما يوجبه الصدق والوفاء. والعهد: ما يتفق طرفان من الناس على التزامه بينهما لمصلحتهما المشتركة، فإن أكداه بما يقتضي زيادة العناية بحفظه والوفاء به سمي ميثاقاً، وإن أكداه باليمين خاصة سمي يميناً.