الآية رقم (99) - قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنتُمْ شُهَدَاء وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

تَصُدُّونَ: تصرفون.

عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ: دينه، والسبيل يذكر ويؤنث، وهو الطريق.

تَبْغُونَها: تطلبون السبيل.

عِوَجاً: مصدر بمعنى معوجة أي مسائلة عن الحق، فالعوج: الميل عن الاستواء في الأمور المعنوية كالدين والقول

والمراد هنا: الزيغ والانحراف.

وَأَنْتُمْ شُهَداءُ: عالمون بأن الدين المرضي القيم دين الإسلام، كما في كتابكم.

وَمَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ: من الكفر والتكذيب، وإنما يؤخركم إلى وقتكم، ليجازيكم.