الآية رقم (71) - قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَّ شِيَةَ فِيهَا قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ

لا ذَلُولٌ: ليست مذللة بالعمل.

تُثِيرُ الْأَرْضَ: تقلبها للزراعة أي تحرث الأرض والجملة صفة ذلول، داخلة في النفي

وَلا تَسْقِي الْحَرْثَ: الأرض المهيأة للزراعة

مُسَلَّمَةٌ: سليمة من العيوب وآثار العمل

لا شِيَةَ: لا لون غير لونها، ولا لمعة فيها من لون آخر، سوى الصفرة، فهي صفراء كلها، حتى قرنها وظلفها

وهي في الأصل مصدر: وشى وشيا: إذا خلط بلونه لونا آخر.

قالُوا: الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ: نطقت بالبيان التام، فطلبوها فوجدوها عند الفتى البار بأمه، فاشتروها بملء جلدها ذهبًا

فَذَبَحُوها وَما كادُوا يَفْعَلُونَ: لغلاء ثمنها

فَذَبَحُوها وَما كادُوا يَفْعَلُونَ: فيه إيجاز بالحذف

والتقدير: فطلبوا البقرة الجامعة للأوصاف المطلوبة ووجدوها، فلما اهتدوا إليها ذبحوها.