الآية رقم (30) - فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلاَلَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ

فرِيقًا:منكم

هَدَى: اللّه، أي: وفقهم للهداية، ويسر لهم أسبابها، وصرف عنهم موانعها.

وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ: وجبت عليهم الضلالة بما تسببوا لأنفسهم وعملوا بأسباب الغواية.

إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ: فحين انسلخوا من ولاية الرحمن، واستحبوا ولاية الشيطان، حصل لهم النصيب الوافر من الخذلان، ووكلوا إلى أنفسهم فخسروا أشد الخسران.

وَهم يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ: لأنهم انقلبت عليهم الحقائق، فظنوا الباطل حقاً والحق باطلاً