الآية رقم (94) - فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ

فَإِنْ كُنْتَ: أيها السامع في شك مما أنزلنا على لسان نبيك إليك أو أن الخطاب للرسول صلى الله عليه وسلّم والمراد به قومه،

فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنا إِلَيْكَ: يا محمد من القصص على سبيل الافتراض.

الْكِتابَ: هنا التوراة.

مِنْ قَبْلِكَ: فإنه ثابت عندهم يخبروك بصدقه.

لَقَدْ جاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ: واضحا لا مرية فيه، بالآيات القاطعة.

فَلا تَكُونَنَّ مِنَ المُمْتَرِينَ: الشاكين فيه.