الآية رقم (63) - فَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ

فإن أعرضوا بعد هذا عن اتّباعك وتصديقك، ولم يعلنوا وحدانية الله، ولم يجيبوا إلى المباهلة

فإنَّ الله عليم: (واسع العلم) بحال المفسدين، وسيجازيهم على أعمالهم شرّ الجزاء.

وكلّ من عدل عن الحقّ إلى الباطل فهو المفسد، والله قادر عليه لا يفوته شيء.