الآية رقم (23) - حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا

حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهاتُكُمْ: أن تنكحوهن، وشملت الجدات من جهة الأب أو الأم

وَرَبائِبُكُمُ: جمع ربيبة: وهي بنت الزوجة من غيره

اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ: أي تربونهن في بيوتكم، وهي صفة موافقة للغالب من كون بنت الزوجة تعيش غالبًا مع أمها في بيت زوج

الأم، فلا مفهوم له، أي تحرم بنت الزوجة ولو لم تكن تتربى في بيت زوج الأم.

دَخَلْتُمْ بِهِنَّ: أي جامعتموهن.

فَلا جُناحَ: أي لا إثم ولا تضييق في نكاح بناتهن إذا فارقتموهن

ومن هنا استنبط العلماء قاعدة شرعية هي:

«العقد على البنات يحرم الأمهات، والدخول بالأمهات يحرم البنات» .

وَحَلائِلُ أَبْنائِكُمُ: الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ أي تحرم زوجات الأبناء، بخلاف زوجات الأولاد بالتبني، فلكم نكاحهن