الآية رقم (112) - بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

بَلى: يدخل الجنة غيرهم، وهو مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ جعل وجهه خالصًا لله، وانقاد له

فإسلام الوجه لله: هو الانقياد له والإخلاص له في العمل، بحيث لا يتخذ وسيطاً بينه وبين ربه. وخصّ الوجه، لأنه أشرف الأعضاء

فغيره أولى

قال الفخر الرازي: إسلام الوجه لله يعني إسلام النفس لطاعة الله، وقد يكنى بالوجه عن النفس

كما قال تعالى: (كُلُّ شَيْءٍ هالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ) [القصص 28/ 88] .

وَهُوَ مُحْسِنٌ: موحّد.

فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ: أي ثواب عمله الجنة.

وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ: في الآخرة.