الآية رقم (191) - الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

وَعَلى جُنُوبِهِمْ: مضطجعين، أي في كل حال. وعن ابن عباس: يصلون كذلك حسب الطاقة.

وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ: ليستدلوا به على قدرة صانعهما.

رَبَّنا: يقولون: ربنا.

باطِلًا: عبثًا لا فائدة منه، بل دليلاً على قدرتك.

سُبْحانَكَ: تنزيهًا لك عن العبث وعما لا يليق بك.