الآية رقم (271) - إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاء فَهُوَ خَيْرٌ لُّكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ

إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقاتِ: تظهروا الصدقات النوافل أو التطوعات

فَنِعِمَّا هِيَ: الأصل: فنعم ما هي، بمعنى شيئاً إبداؤها

وَإِنْ تُخْفُوها: تسروها خير لكم من إبدائها وإيتائها الأغنياء والضمير يعود على الصدقات.

أما صدقة الفرض (الزكاة) فالأفضل إظهارها ليقتدى به ولئلا يتهم المزكي بالمنع، وإيتاء الفقراء: متعين.