الآية رقم (58) - إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا

الْأَماناتِ جمع أمانة: وهي ما يؤتمن الشخص عليه، وفي عرف الناس: هي كل ما أخذته بإذن صاحبه. وتعمّ جميع الحقوق المتعلّقة بالذّمة، لله أو للناس أو لنفسه، ويسمى حافظها أميناً وحفيظاً ووفيّاً، ومن لا يحفظها ولا يؤدّيها خائناً.

بِالْعَدْلِ: إيصال الحق إلى صاحبه من أقرب طريق.

نِعِمَّا: فيه إدغام ميم «نعم» في «ما» النكرة الموصوفة أي نعم الشيء

يَعِظُكُمْ بِهِ: تأدية الأمانة والحكم بالعدل.