الآية رقم (93) - إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاء رَضُواْ بِأَن يَكُونُواْ مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ

يَسْتَأْذِنُونَكَ: أي في التخلف عن الجهاد.

رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوالِفِ: استئناف لبيان ما هو السبب لاستئذانهم من غير عذر، وهو رضاهم بالدناءة والانتظام في جملة الخوالف من النساء والصبيان والعجزة، إيثارا للدعة والراحة.

وَطَبَعَ اللَّهُ عَلى قُلُوبِهِمْ: ختم عليها بسبب تقصيرهم حتى غفلوا عن سوء العاقبة.

فَهُمْ لا يَعْلَمُونَ: لا يدركون مغبة عملهم.