الآية رقم (1) - إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ

أَنْزَلْناهُ: القرآن أضمره من غير سابقة ذكر له، للعلم به، والشهادة بأنه غني عن التصريح والتعريف، وقد عظّمه بإسناد إنزاله إليه، وعظّم الوقت الذي نزل فيه بقوله: (وَما أَدْراكَ ما لَيْلَةُ الْقَدْرِ).