الآية رقم (140) - أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَـقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطَ كَانُواْ هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَتَمَ شَهَادَةً عِندَهُ مِنَ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

كرَّر الله تعالى قوله في مواطن كثيرة: (وَمَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) لتأكيد الجزاء والحساب ورصد الأعمال، وذلك هو العدل المطلق

بين الخلائق،

قال أبو حيان: ولا تأتي الجملة إلّا عقب ارتكاب معصية، فتجيء متضمنة وعيداً، ومعلمة أنَّ الله لا يترك أمرهم سدى .