الآية رقم (135) - يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقَيرًا فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا

يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا: تقدم إعرابها

كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ: كان واسمها وخبرها الذي تعلق به الجار والمجرور بعده

شُهَداءَ لِلَّهِ: خبر ثان تعلق به الجار والمجرور بعده.

وَلَوْ عَلى أَنْفُسِكُمْ: الجار والمجرور متعلقان بمحذوف خبر كان المحذوفة مع اسمها والتقدير: ولو كانت الشهادة على أنفسكم، لو حرف شرط وجملة الشرط ابتدائية لا محل لها وجواب الشرط محذوف أي: ولو كانت الشهادة على أنفسكم فأدوها.

أَوِ الْوالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ: عطف على أنفسكم «إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا» فعل مضارع ناقص مجزوم لأنه فعل الشرط واسمها ضمير مستتر أي: المشهود عليه وغنيا خبرها «أَوْ فَقِيراً» عطف

فَاللَّهُ أَوْلى بِهِما: لفظ الجلالة مبتدأ وأولى خبر تعلق به الجار والمجرور والجملة في محل جزم جواب الشرط

فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوى: فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وفاعله ومفعوله والجملة جواب شرط مقدر بعد فاء الفصيحة.

أَنْ تَعْدِلُو: المصدر المؤول في محل جر بحرف الجر أي: للعدل أو لكراهية العدل إذا كانت بمعنى الميل

وَإِنْ تَلْوُوا: فعل الشرط والواو فاعله

أَوْ تُعْرِضُوا: عطف. وجواب الشرط محذوف تقديره: يجازيكم

جملة «فَإِنَّ اللَّهَ» تعليلية وجملة «كانَ بِما» خبر وجملة «تَعْمَلُونَ» صلة الموصول.

خَبِيراً: خبر كان.