الآية رقم (59) - يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً

يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا: تقدم إعرابها

أَطِيعُوا اللَّهَ: فعل أمر مبني على حذف النون وفاعله ولفظ الجلالة مفعوله

وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ: معطوفة

وَأُولِي: عطف أيضا على الله منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم وحذفت النون للإضافة

الْأَمْرِ: مضاف إليه

مِنْكُمْ: متعلقان بمحذوف حال لأولي.

فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ: إن شرطية وفعل ماض مبني على السكون وهو في محل جزم فعل الشرط وقد تعلق به الجار والمجرور بعده والجملة استئنافية

فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ: فعل أمر تعلق به الجار والمجرور والواو فاعله والهاء مفعوله

وَالرَّسُولِ: عطف على الله والجملة في محل جزم جواب الشرط

إِنْ: شرطية

كُنْتُمْ: كان واسمها

جملة «تُؤْمِنُونَ»: خبر كنتم

بِاللَّهِ: متعلقان بتؤمنون

وَالْيَوْمِ: عطف

الْآخِرِ: صفة

ذلِكَ خَيْرٌ: اسم إشارة مبتدأ خير خبره

وَأَحْسَنُ: عطف على خير

تَأْوِيلًا: تمييز والجملة مستأنفة، وجواب الشرط محذوف دل عليه ما قبله أي: إن كنتم تؤمنون فردوه.