الآية رقم (131) - وَللّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللّهَ وَإِن تَكْفُرُواْ فَإِنَّ لِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا

وَلِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ: لله لفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بمحذوف خبر ما الموصولة في السموات متعلقان بمحذوف صلتها وما بعدها عطف

وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ: فعل ماض وفاعله واسم الموصول مفعوله والجملة جواب القسم لسبقها بلام القسم والواو استئنافية

أُوتُوا الْكِتابَ: فعل ماض مبني للمجهول ونائب فاعله وهو المفعول الأول والكتاب مفعوله الثاني والجملة صلة الموصول

مِنْ قَبْلِكُمْ: متعلقان بأوتوا

وَإِيَّاكُمْ: ضمير نصب منفصل مبني على السكون في محل نصب معطوف على الذين

أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ: أن مصدرية وفعل أمر وفاعله ولفظ الجلالة مفعوله والمصدر المؤول في محل جر بحرف الجر أي: بتقوى الله وهما متعلقان بوصينا وقيل أن مفسرة

وَإِنْ تَكْفُرُوا: فعل الشرط مجزوم بحذف النون والواو فاعل وجواب الشرط محذوف تقديره: فلن تضروا الله شيئا.

وجملة «وَإِنْ تَكْفُرُوا» مقول القول لفعل محذوف أي وقلنا: إن تكفروا. وجملة القول معطوفة على جملة وصينا.

فَإِنَّ لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ: إن واسم الموصول اسمها ولفظ الجلالة مجرور باللام متعلقان بمحذوف خبرها وفي السموات متعلقان بمحذوف صلة الموصول. وما في الأرض عطف.

وَكانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيداً: سبق إعرابها.