الآية رقم (120) - مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ اللّهِ وَلاَ يَرْغَبُواْ بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَطَؤُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ

«ما»: نافية.

«كانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ»: كان والجار والمجرور متعلقان بالخبر المحذوف المقدم.

«وَمَنْ»: الواو عاطفة ومن اسم موصول معطوف على أهل.

«حَوْلَهُمْ»: ظرف مكان متعلق بصلة الموصول والهاء مضاف إليه.

«مِنَ الْأَعْرابِ»: حال .

«أَنْ»: ناصبة.

«يَتَخَلَّفُوا»: مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه حذف النون والواو فاعل والجملة في محل رفع اسم كان.

«عَنْ رَسُولِ»: متعلقان بيتخلفوا.

«اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.

«وَلا يَرْغَبُوا»: الواو عاطفة ولا نافية ومضارع منصوب بحذف النون والواو فاعل.

«بِأَنْفُسِهِمْ»: متعلقان بيرغبوا.

«عَنْ نَفْسِهِ»: متعلقان بيرغبوا والهاء مضاف إليه.

«ذلِكَ»: اسم اشارة مبتدأ واللام للبعد والكاف للخطاب والجملة مستأنفة.

«بِأَنَّهُمْ»: الباء حرف جر وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل جر ومتعلقان بخبر المبتدأ المحذوف.

«لا»: نافية.

«يُصِيبُهُمْ»: مضارع ومفعوله والجملة خبر أنّ.

«ظَمَأٌ»: فاعل.

«وَلا»: الواو عاطفة ولا زائدة .

«نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ»: معطوف على ما قبله.

«فِي سَبِيلِ»: متعلقان بمحذوف صفة مما تقدم .

«اللَّهِ»: لفظ الجلالة مضاف إليه.

«وَلا»: الواو عاطفة ولا نافية.

«يَطَؤُنَ»: مضارع مرفوع بثبوت النون والواو فاعل والجملة معطوفة.

«مَوْطِئاً»: مفعول مطلق.

«يَغِيظُ»: مضارع فاعله مستتر.

«الْكُفَّارَ»: مفعول به والجملة صفة لموطئا.

«وَلا»: الواو عاطفة ولا نافية.

«يَنالُونَ»: معطوف على ما قبله.

«مِنْ عَدُوٍّ»: متعلقان بينالون.

«نَيْلًا»: مفعول مطلق.

«إِلَّا»: أداة حصر.

«كُتِبَ»: ماض مبني للمجهول.

«لَهُمْ»: متعلقان بكتب.

«بِهِ»: متعلقان بكتب .

«عَمَلٌ»: نائب فاعل.

«صالِحٌ»: صفة لعمل.

«إِنَّ اللَّهَ»: إن واسمها والجملة مستأنفة.

«لا»: نافية.

«يُضِيعُ»: مضارع وفاعله مستتر والجملة خبر إن.

«أَجْرَ»: مفعول به.

«الْمُحْسِنِينَ»: مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم.