الآية رقم (162) - لَّـكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاَةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أُوْلَـئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا

لكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ: الراسخون مبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم تعلق به الجار والمجرور بعده لكن حرف استدراك لا عمل له

مِنْهُمْ: متعلقان بمحذوف حال من الضمير المستتر في الراسخون

وَالْمُؤْمِنُونَ: عطف على الراسخون

يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ: بما متعلقان بالفعل يؤمنون والواو فاعله والجملة في محل رفع خبر المبتدأ الراسخون.

إِلَيْكَ: متعلقان بالفعل المبني للمجهول أنزل والجملة صلة الموصول قبله

وَما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ: عطف

وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاةَ: المقيمين مفعول به منصوب لفعل محذوف تقديره: أمدح، الصلاة مفعول به للمصدر المقيمين والواو للإعتراض والجملة معترضة لا محل لها

وَالْمُؤْتُونَ الزَّكاةَ: عطف على «الْمُؤْمِنُونَ»

وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ: عطف على ما قبلها.

أُولئِكَ: اسم إشارة مبتدأ

سَنُؤْتِيهِمْ أَجْراً: فعل مضارع ومفعولاه والسين للاستقبال والفاعل نحن

عَظِيماً: صفة والجملة خبر أولئك

جملة «أُولئِكَ» استئنافية لا محل لها من الإعراب.