الآية رقم (251) - فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاء وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَـكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ

فَهَزَمُوهُمْ: الفاء عاطفة هزموهم فعل ماض وفاعل ومفعول به

بِإِذْنِ: متعلقان بالفعل قبلهما

اللَّهِ: لفظ الجلالة مضاف إليه والجملة معطوفة على جملة محذوفة التقدير، تقاتل الجيشان فهزموهم

وَقَتَلَ داوُدُ جالُوتَ: فعل ماض وفاعل ومفعول به.

وَآتاهُ: فعل ماض ومفعوله.

اللَّهِ: لفظ الجلالة فاعله.

الْمُلْكَ: مفعول به.

وَالْحِكْمَةَ: عطف على الملك والجملة معطوفة

وَعَلَّمَهُ: فعل ماض ومفعوله

مِمَّا: متعلقان بعلمه

يَشاءُ: مضارع والجملة صلة الموصول

وَلَوْلا: الواو استئنافية لولا حرف شرط غير جازم

دَفْعُ: مبتدأ

اللَّهِ: لفظ الجلالة مضاف إليه

النَّاسَ: مفعول به للمصدر

بَعْضَهُمْ: بعض بدل من الناس

بِبَعْضٍ: متعلقان بدفع.

لَفَسَدَتِ: اللام واقعة في جواب لولا

فسدت الْأَرْضُ: فعل ماض وفاعل والجملة لا محل لها جواب لولا

وَلكِنَّ اللَّهَ: لكن ولفظ الجلالة اسمها

ذُو: خبرها مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة

فَضْلٍ: مضاف إليه

عَلَى الْعالَمِينَ: اسم مجرور بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم والجار والمجرور متعلقان بفضل وجملة

وَلكِنَّ اللَّهَ: استئنافية.