الآية رقم (185) - شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

شَهْرُ خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هو.

رَمَضانَ: مضاف إليه مجرور.

الَّذِي: اسم موصول في محل رفع صفة.

أُنْزِلَ: فعل ماض مبني للمجهول.

فِيهِ: متعلقان بأنزل.

الْقُرْآنُ: نائب فاعل والجملة صلة الموصول.

هُدى: حال منصوبة بالفتحة المقدرة على الألف المحذوفة وتقديره: هاديا.

لِلنَّاسِ: متعلقان بهدى.

وَبَيِّناتٍ: عطف على هدى.

مِنَ الْهُدى: متعلقان ببينات.

وَالْفُرْقانِ: عطف على الهدى.

فَمَنْ: الفاء استئنافية من شرطية مبتدأ.

شَهِدَ: فعل ماض في محل جزم فعل الشرط والفاعل مستتر.

مِنْكُمُ: متعلقان بمحذوف حال.

الشَّهْرَ: مفعول به وقيل ظرف زمان.

فَلْيَصُمْهُ: الفاء رابطة لجواب الشرط يصم فعل مضارع مجزوم بلام الأمر والهاء ضمير في محل نصب بنزع الخافض أي: فليصم فيه،

والجملة في محل جزم جواب الشرط، وفعل الشرط وجوابه خبر المبتدأ من.

وَمَنْ كانَ مَرِيضاً أَوْ عَلى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ: ينظر إلى الآية السابقة.

يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ: فعل مضارع ولفظ الجلالة فاعل واليسر مفعول به والجار والمجرور بكم متعلقان بالفعل يريد.

وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ: معطوفة على الجملة قبلها.

وَلِتُكْمِلُوا: الواو عاطفة اللام لام التعليل تكملوا فعل مضارع منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل وعلامة نصبه حذف النون لأنه من

الأفعال الخمسة وإن المضمرة وما بعدها في تأويل مصدر في محل جر باللام.، والجار والمجرور معطوفان على ما قبلهما.

الْعِدَّةَ: مفعول به.

وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ: إعرابها مثل ولتكملوا العدة ومعطوفة عليها.

عَلى ما هَداكُمْ: ما مصدرية هداكم فعل ماض والفاعل هو يعود على الله والكاف مفعول به وما المصدرية مع الفعل في تأويل مصدر

في محل جر بعلى، وتقديره: على هدايتكم والجار والمجرور متعلقان بتكبروا.

وَلَعَلَّكُمْ: الواو عاطفة لعلكم لعل واسمها.

تَشْكُرُونَ: فعل مضارع والواو فاعل والجملة خبر لعل.

(لعلكم): معطوفة.