الآية رقم (26) - إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ

إِنَّ: حرف مشبه بالفعل.

اللَّهَ: لفظ الجلالة اسمها منصوب.

لا يَسْتَحْيِي: لا نافية، يستحيي فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

والجملة في محل رفع خبر إن.

أَنْ يَضْرِبَ: أن حرف مصدري ونصب، يضرب فعل مضارع منصوب. وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل جر بحرف جر محذوف

والتقدير من ضرب مثل، والجار والمجرور متعلقان بالفعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

مَثَلًا ما بَعُوضَةً: في إعرابها أقوال لعل أيسرها، مثلا مفعول به. ما صفة، بعوضة بدل من مثلا منصوب.

فَما: الفاء عاطفة، ما اسم موصول مبني على السكون في محل نصب لأنه معطوف على بعوضة.

فَوْقَها: مفعول فيه ظرف مكان متعلق بمحذوف صلة ما.

فَأَمَّا: الفاء استئنافية، أما أداة شرط وتفصيل وتوكيد.

الَّذِينَ: اسم موصول في محل رفع مبتدأ.

آمَنُوا: فعل ماض وفاعل. والجملة صلة الموصول.

فَيَعْلَمُونَ: الفاء رابطة للجواب يعلمون فعل مضارع وفاعل. والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم.

أَنَّهُ: حرف مشبه بالفعل والهاء اسمها.

الْحَقُّ: خبرها.

مِنْ رَبِّهِمْ: جار ومجرور متعلقان بمحذوف حال من الحق والتقدير منزلًا من ربهم. وأن واسمها وخبرها سد مسد مفعولي يعلمون.