الآية رقم (162) - أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ كَمَن بَاء بِسَخْطٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ

أَفَمَنِ: الهمزة للاستفهام الفاء استئنافية من اسم موصول في محل رفع مبتدأ

اتَّبَعَ رِضْوانَ اللَّهِ: فعل ماض ومفعول به وفاعل مستتر ولفظ الجلالة مضاف إليه والجملة صلة الموصول

كَمَنْ: متعلقان بمحذوف خبر المبتدأ

باءَ بِسَخَطٍ: فعل ماض تعلق به الجار والمجرور بعده والجملة صلة الموصول

مِنَ اللَّهِ: لفظ الجلالة مجرور ومتعلقان بمحذوف صفة سخط

وَمَأْواهُ جَهَنَّمُ: مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الألف جهنم خبر والجملة في محل نصب حال

وَبِئْسَ الْمَصِيرُ: الواو عاطفة بئس فعل ماض لإنشاء الذم المصير فاعله والمخصص بالذم محذوف تقديره جهنم، والجملة معطوفة.