الآية رقم (96) - وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ

﴿وَلَوْ أنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا﴾: وضع شرطين: الإيمان والتّقوى، فهل هناك فارقٌ بين الإيمان والتّقوى؟ الجواب: نعم، فالإيمان ما وقر في القلب وصدّقه العمل، الإيمان أن تؤمن وأن تعتقد أن لا إله إلّا الله، وأن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشرّه، وعندما تؤمن فهذا الإيمان يحتاج إلى ترجمان، فلا تستطيع أن تقول: أنا مؤمنٌ بالله سبحانه وتعالى وأحبّه U، وأنت غير متقٍّ لله سبحانه وتعالى.

ما معنى متقٍّ لله تعالى؟ الجواب؛ أي أنّك تجعل وقايةً بينك وبين غضبه U، فلا ترتكب ما حرّمه سبحانه وتعالى وتلتزم بأوامره سبحانه وتعالى، هذا معنى التّقوى، لذلك سيّدنا عليّ t عندما سُئل عن التّقوى قال: “العمل بالتّنزيل”؛ أي كلّ ما جاء في القرآن الكريم من أوامر ونواهٍ، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا﴾ الإيمان من غير تقوى لا يحقّق الوظيفة الإيمانيّة، والنّبيّ صلَّى الله عليه وسلَّم وسّع دائرة الإيمان، فقال: «الإيمان بضعٌ وسبعون، أو بضعٌ وستّون شعبة، فأفضلها قول: لا إله إلّا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطّريق»([1])، ففي إماطة الأذى عن الطّريق شعبةٌ من شعب الإيمان بالله سبحانه وتعالى؛ لأنّه التزم بأوامر الله سبحانه وتعالى والتزم بأوامر النّبيّ :.

وَلَوْ: حرف شرط غير جازم، الواو استئنافية.

أَنَّ أَهْلَ: أن واسمها

الْقُرى: مضاف إليه

جملة «آمَنُوا» خبرها. والمصدر المؤول من أن واسمها وخبرها في محل رفع فاعل لفعل محذوف. والتقدير ولو ثبت إيمان أهل القرى….

وَاتَّقَوْا: معطوفة على آمنوا….

لَفَتَحْنا: اللام واقعة في جواب الشرط. فتحنا فعل ماض تعلق به الجار والمجرور بعده.

ونا: فاعله.

بَرَكاتٍ: مفعوله منصوب بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم.

مِنَ السَّماءِ: متعلقان بمحذوف صفة لبركات.. والجملة لا محل لها جواب شرط غير جازم.

وَلكِنْ: حرف استدراك، والواو عاطفة.

كَذَّبُوا: فعل ماض والواو فاعله والجملة معطوفة.

فَأَخَذْناهُمْ: فعل ماض وفاعله ومفعوله.

بِما: ما اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بالفعل قبلهما. أو ما مصدرية.

كانُوا: فعل ماض ناقص، والواو اسمها

جملة «يَكْسِبُونَ» خبر وجملة كانوا صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

أَهْلَ الْقُرى: الذين أرسل إليهم الرسل فكذبوا

آمَنُوا: بالله ورسلهم

وَاتَّقَوْا: الكفر والمعاصي

لَفَتَحْنا عَلَيْهِمْ: لسهلنا عليهم بركات من السماء بالمطر ونحوه من حرارة الشمس لتوفير الخصب في الأرض وَالْأَرْضِ بالنبات والمعادن ونحوها

وَلكِنْ كَذَّبُوا: الرسل

فَأَخَذْناهُمْ: عاقبناهم.