الآية رقم (160) - وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

﴿وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا﴾: السّبط هو الحفيد ولد الولد، والأسباط هم أبناء يعقوب (إسرائيل) عليه السّلام، يُطلق عليهم بنو إسرائيل، أولادهم هم الّذين جاؤوا من نسل يعقوب عليه السّلام، وأولاد يعقوب عليه السّلام هم يوسف وإخوته وعددهم اثنا عشر.

﴿أُمَمًا﴾: اليهود حتّى هذه اللّحظة مقطّعين بأنحاء الأرض؛ لأنّ الله سبحانه وتعالى قطّعهم أسباطاً أمماً.

﴿وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ﴾: بالتّيه، كانوا بالصّحراء فأصابهم عطشٌ شديدٌ فطلبوا من سيّدنا موسى السّقيا فأوحى الله سبحانه وتعالى إليه أن اضرب بعصاك الحجر، عصا موسى قبل ذلك ضرب بها البحر، إذاً بالشّيء ذاته الله سبحانه وتعالى أنجا وأغرق عندما ضرب البحر فانفلق فكان كلّ فرقٍ كالطّود العظيم، وهنا عندما طلبوا السّقيا قال له: اضرب الحجر بالعصا ذاتها.

وَقَطَّعْناهُمُ: فعل ماض وفاعل ومفعول به أول.

اثْنَتَيْ: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بالمثنى.

عَشْرَةَ: جزء لا محل له من الإعراب.

أَسْباطاً: تمييز منصوب أو بدل.

أُمَماً: بدل منصوب من أسباطا والجملة معطوفة.

وَأَوْحَيْنا: فعل ماض تعلق به الجار والمجرور

إِلى مُوسى: ونا فاعله.

إِذِ: ظرف لما مضى من الزمن متعلق بأوحينا.

اسْتَسْقاهُ قَوْمُهُ: فعل ماض ومفعوله وفاعله والجملة في محل جر بالإضافة.

أَنِ: تفسيرية. وجملة (اضْرِبْ بِعَصاكَ الْحَجَرَ) لا محل لها مفسرة.

فَانْبَجَسَتْ مِنْهُ: الفاء عاطفة وفعل ماض تعلق به الجار والمجرور.

اثْنَتا: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه ملحق بالمثنى.

عَشْرَةَ: جزء لا محل له من الإعراب.

عَيْناً: تمييز والجملة معطوفة.

قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُناسٍ مَشْرَبَهُمْ: فعل ماض وفاعل ومفعول به،

و أُناسٍ: مضاف إليه والجملة مستأنفة.

وَظَلَّلْنا عَلَيْهِمُ الْغَمامَ: فعل ماض تعلق به الجار والمجرور ونا فاعله والغمام مفعوله والجملة معطوفة، ومثلها جملة (وَأَنْزَلْنا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوى) .

كُلُوا: أمر والواو فاعله

مِنْ طَيِّباتِ: متعلقان بكلوا.

ما رَزَقْناكُمْ: ما موصولة في محل جر مضاف إليه وفعل ماض وفاعل ومفعول به والجملة صلة الموصول، وجملة (كُلُوا مِنْ طَيِّباتِ) مقول القول المقدر.

وَما ظَلَمُونا: فعل ماض وفاعله ومفعوله ما نافية لا عمل لها والجملة مستأنفة.

وَلكِنْ: مخففة لا عمل لها.

كانُوا: كان واسمها.

أَنْفُسَهُمْ: مفعول به مقدم وجملة

يَظْلِمُونَ: في محل نصب خبر وجملة ولكن كانوا حالية.

قَطَّعْناهُمُ: فرقنا بني إسرائيل وصيرناهم فرقا وقطعا.

أَسْباطاً: قبائل، والأسباط: أولاد الأولاد، جمع سبط وهو عندهم كالقبيلة في ولد إسماعيل.

وأسباط بني إسرائيل: سلائل أولاده العشرة ما عدا لاوى، وسلائل ولدي ابنه يوسف وهما إفرايم ومنس لأن سلائل لاوى قامت بخدمة الدين في جميع الأسباط.

إِذِ اسْتَسْقاهُ قَوْمُهُ: طلبوا منه الماء للسقيا في التيه.

فَانْبَجَسَتْ: انفجرت.

اثْنَتا عَشْرَةَ عَيْناً: بعدد الأسباط.

كُلُّ أُناسٍ: سبط منهم.

وَظَلَّلْنا عَلَيْهِمُ الْغَمامَ :جعلنا الغمام يظلهم في التيه، والغمام: سحاب رقيق أو أبيض أو السحاب مطلقًا.

الْمَنَّ: مادة بيضاء تنزل على ورق الشجر وغيره كالندى، حلوة المذاق كالعسل.

وَالسَّلْوى: طير يشبه السّماني، لكنه أكبر منه.